ما أسباب الانفلونزا؟ وما علاجها؟


الكاتب: غفران اليوسف - - عدد المشاهدات: 20

ما أسباب الانفلونزا؟ وما علاجها؟

محتويات


الانفلونزا:

الإنفلونزا (الفلو) هو مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي، ويسبب أعراضًا شديدة عادةً تشمل الحمى، السعال، السيلان، التهاب الحلق، والآلام العامة في الجسم.

قد تكون الإنفلونزا خفيفة وتنتهي بدون مضاعفات في بعض الحالات، لكنها قد تكون خطيرة وتسبب مشاكل صحية خطيرة للأشخاص الذين ينتمون إلى فئات عُمرية عُليا أو لديهم أمراض مزمنة.

أسباب الإنفلونزا:

تسبب الإنفلونزا بفيروسات الإنفلونزا، وهي من فيروسات الفصيلة الأورثوميكسوفيريدا، وهي تنقسم إلى ثلاثة أنواع هي الفيروس الإنفلونزا A والفيروس الإنفلونزا B والفيروس الإنفلونزا C، والأنواع A وB هما الأكثر شيوعًا والتي تسبب الموجات السنوية للإنفلونزا التي نراها عادة.

يمكن أن تصيب الإنفلونزا أي شخص، لكن الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بها هم:

1. كبار السن: خاصة أولئك الذين تجاوزوا سن الـ 65 عامًا، حيث يكون جهاز مناعتهم أقل قوة في مقاومة الفيروس.

2. الأطفال: خاصة الأطفال الصغار الذين لم تتكون لديهم مناعة قوية بعد.

3. الحوامل: يكون جهاز المناعة عند الحوامل مضعفًا، مما يجعلهم أكثر عُرضة للإصابة بالفلو.

4. الأشخاص ذوو الأمراض المزمنة: مثل أمراض القلب والرئة والسكري والمناعة المنخفضة، حيث يكون لديهم خطر أكبر لتطور مضاعفات خطيرة نتيجة الإصابة بالفلو.

5. الأشخاص المعيشين في المؤسسات الصحية: مثل دور المسنين ومستشفيات العناية الطويلة، حيث تنتشر العدوى بسرعة في بيئة قريبة.

تُنقل الإنفلونزا عادةً عن طريق قطرات الرذاذ التي تنتج عند العطس أو السعال أو عند التحدث، ويمكن أن يصاب الشخص بالفلو عندما يلمس سطحًا ملوثًا بالفيروس ثم يلمس فمه أو أنفه أو عينيه.

علاجها:

علاج الإنفلونزا يعتمد على تخفيف الأعراض ومساعدة الجهاز المناعي في محاربة الفيروس، عادةً يمر المرض بشكل طبيعي خلال أسبوعين تقريبًا، ولكن هناك بعض الإجراءات والأدوية التي يمكن أن تساعد على تخفيف الأعراض وتسريع الشفاء:

1. الراحة والترطيب: يجب أن يحصل المريض على الراحة الكافية والنوم الجيد لمساعدة جهاز المناعة في محاربة الفيروس. كما يجب تناول الكمية الكافية من السوائل للحفاظ على الترطيب ومنع الجفاف.

2. مسكنات الألم وخفض الحرارة: يمكن استخدام مسكنات الألم مثل الباراسيتامول (التايلينول) أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (مثل الإيبوبروفين والنابروكسين) لتخفيف الألم وخفض الحرارة.

3. البخاخات والمحاليل الملحية: قد تساعد البخاخات والمحاليل الملحية على تخفيف الاحتقان الأنفي وتنظيف الممرات التنفسية.

4. مضادات الفيروسات: قد يصف الطبيب أحيانًا مضادات فيروسية خاصة لمعالجة الإنفلونزا في الحالات الشديدة أو عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة.

5. العناية الذاتية: تجنب الاحتكاك بالعينين والأنف والفم باليدين غير المغسولتين، مع استخدام المناديل الورقية عند السعال والعطس ورميها بعيدًا بعد الاستخدام، والحرص على تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس باستخدام المنديل أو الكوع، وتجنب ملامسة الأشياء التي تكون ملوثة بالفيروس.

يجب على المرضى مراقبة أعراضهم والبقاء في المنزل لمنع انتقال العدوى إلى الآخرين. إذا كانت الأعراض خطيرة أو لم تتحسن بعد أسبوعين، يُنصح بزيارة الطبيب لتقييم الحالة والحصول على المشورة الطبية اللازمة.







رائج



مختارات